الادارة الامريكية قلقة على سلامة الارهابيين في مصر

US administration supports terrorists in Egypt 300x201 الادارة الامريكية قلقة على سلامة الارهابيين في مصرصرحت الادارة الامريكية في 17 مايو 2015 عن قلقها العميق ازاء حكم الاعدام لمحمد مرسي وجماعة الاخوان الارهابية بعد الحكم عليهم في قضية الهروب من سجن وادي النطرون خلال احداث 25 يناير 2011.

واضافت الادارة الامريكية انها مرارا وتكرارا قد شددت على ممارسات المحاكمات والاحكام الجماعية التي تنتهجها مصر وان هذه الممارسات من القضاء المصري والنظام المصري لهو بمثابة اخلال مصر بالتزامتها الدولية والاخلال بقواعد القانون.

ان التدخل الامريكي في الشأن الداخلي المصري ونظام القضاء المصري المستقل من خلال هذا التصريح الرسمي الامريكي قد جاء بعد ادانات شديدة وهجوم على مصر من منظمة العفو الدولية وكذلك الديكتاتور التركي طيب اردوغان بعد حكم المحكمة الجنائية المصرية في 16 مايو 2015.

3 قضاة مصريين وسائقهم واخر مدني تم اغتيالهم بالرصاص بعد ساعات قليلة من صدور حكم الاعدام على محمد مرسي والجماعة الارهابية في 16 مايو 2015 وكان هذا اول حادث ارهابي بعد تصريحات جماعة الاخوان بتصعيد العنف ضد مصر كرد فعل على هذا الحكم القضائي.

الادارة الامريكية على المستوي الرسمي لم تعبر عن اسفها او تقدم التعازي لمصر تجاه هذا الحادث الارهابي.

وعلي المستوي الرسمي, ردت وزارة الخارجية المصرية على التصريحات الامريكية وتصريحات غيرها من الدول او المنظمات مفادها, ان مصر لا تقبل اي تدخلات خارجية في استقلال نظامها القضائي او الشأن الداخل واولي بهذه الدول ان تهتم بشئونها الداخلية وليس شئون مصر الداخلية.

Obama supports Muslim Brotherhood terrorists1 300x184 الادارة الامريكية قلقة على سلامة الارهابيين في مصرعلي المستوي الشعبي, نحن في مصر نتسائل حقا, اليس هناك اي امر اخر تهتم به الولايات المتحدة الامريكية غير سلامة الارهابيين وازدهارهم؟

هذا التصريح الامريكي ذكر المصريين بتصريح محمد مرسي في 16 مايو 2013 بعد خطف 7 جنود مصريين على حدود سيناء من قبل حماس وبعض التنظيمات الجهادية ثم الافراج عنهم في ظروف غامضة وقال انه يحمد الله على سلامة الخاطفين والمخطوفين وانه اعطي اوامره بعدم ملاحقة المختطفين وحمدالله على سلامة ارواح الخاطفين والمخطوفين.

سألني شخص بالامس, هل هناك فرق بين دم ضحايا الارهاب الاوريبيين او الامريكان وبين دم ضحايا المصريين الذين يقتلون على يد الارهاب؟ ولماذا تعتبر امريكا ان دم الضحايا المصريين رخيص للغاية, بينما تعتبر ارواح الاخوان المسلمين الارهابيين غالية؟

طبقا للمنطق وطبقا للانسانية, بالطبع ليس هناك فرق لأن من يقتل نفسا واحدة فكأنما قتل الناس جميعا. ولكن طبقا للمعايير المذدوجة الامريكية, قطعا  هناك فرق.

اما فيما يخص ذكر الادارة الامريكية ان محاكمات الاخوان لا تتطابق مع قواعد القانون, فلا ندري عن اي قواعد قانون يتحدثون؟

ان قواعد القانون التي نعرفها ان اي شخص يقتل عن عمد مدنيين او رجال شرطة او جيش, ويحرق او يهاجم او يسرق اي منشأة عامة او ممتلكات عامة او خاصة, او يبيع مستندات تتعلق بالامن القومي لأي دولة لجهة اجنبية او مخابرات اجنبية, او يتجسس اويتخابر على دولته, او يعرض امن دولته القومي للخطر , او يقوم بتسهيل او المشاركة في تهريب اسلحة ودخول عناصر ارهابية من خلال انفاق غير قانونية ويقوم بالافراج وتحرير عناصر اجرامية وارهابية خطيرة من السجون ويرتكب جريمة خيانة عظمي, فهو بالطبع مجرم….ولا يهم هنا سواء كان رئيسا او عامل سباكة.

ان المجرم او الارهابي في كل دول العالم له حقوق قانونية ومصر لم تنتهك حقوق اي مجرم او ارهابي في الدفاع عن انفسهم من خلال محاكمات عادلة. وهذه هي قواعد muslim brotherhood are terrorists 300x264 الادارة الامريكية قلقة على سلامة الارهابيين في مصرالقانون التي نعرفها جيدا. والا فإن الادارة الامريكية تفقد احترام الشعب المصري لأنهم في كل مرة يصدرون تصريحات تتعلق بمصر, هم بالفعل يبدون ويجعلون من انفسهم مجرد حمقي.

ان الولايات المتحدة الامريكية فقدت الاحترام وكذلك نفوذها في عدة مناطق في هذا العالم وخصوصا في الشرق الاوسط وعلى الاخص في مصر منذ تولي هذا الاوباما وظيفة الرئيس الامريكي. اوباما يساند الجماعات الارهابية وعلى الاخص جماعة الاخوان وهذا لم يعد سرا ولا حتى استنتاجا الآن.

ان الولايات المتحدة الامريكية تسيء الي سمعة الشعب الامريكي عن عمد. لأن المسئولين الامريكيين هم بالفعل يمثلون الشعب الامريكي. وليس كل مواطن مصري يعلم الفرق بين الشعوب والحكومات. اذن فهذا الهجوم الدائم والتدخل في الشان القضائي المصري وشئوون مصر الداخلية, هو لا ينشر اي شيء غير الغضب والكره في قلوب الكثير من المصريين تجاه السياسة الخارجية لأمريكا في منطقتنا. على الاخص ان الهجوم والانتقاد الموجه من امريكا لمصر غير مبني على اي منطق او حقائق, ولكن هو مبني على الكلام الذي ليس له اي معني والمعايير المذدوجة الوقحة.

الي كل الشهداء المصريين وعائلتهم ممن فقدوا ارواحهم لهذا الوطن ليحيا وليسترجع هويته التي اختطفت منه على يد عصابة من المرتزقة ومجموعة من الارهابيين, اقول لهم جميعا ارقدوا في قبوركم في سلام واشعروا بكل الفخر والمجد لأن كل قطرة من دمائكم لم تذهب هباءا, واخيرا تتحقق العدالة…

Egyptian army martyrs 300x189 الادارة الامريكية قلقة على سلامة الارهابيين في مصرواقول لكل ام مصرية فقدت ولدها على الحدود او اثناء قيامه بواجبه في الدفاع عن الاراضي المصرية, انتي ام البطل ولست ام ضحية الارهاب, 

لأن كل قطرة من دماؤه لم تذهب مع الريح لأننا نكتب التاريخ بدماء ابطالنا الغالية.

ان المصريين لا ينتظروا اية تصريحات سخيفة مكانها في سلة المهملات مما يتحدث به المسئولين الامريكيين, ونحن لم نعد نندهش بعد الآن من موقف هذه الادارة الامريكية التي فقدت المصداقية والاحترام من معظم ابناء الشعب المصري منذ عدة سنوات.

ان البيت الابيض لا يجب ابدا ان يشعر بالقلق العميق علي سلامة جماعة الاخوان لأنهم في صحة جيدة وزيادة واضحة في الوزن منذ دخلوا السجون. من الواضح ان وجودهم في السجن فتح شهيتم للطعام. انهم يلقون معاملة حسنة في السجن ويتمتعون بالحماية. بالاضافة انهم في اليوم الذي سينفذ فيهم حكم الاعدام, سوف يتم سؤالهم عن امنيتهم الاخيرة, اية ديمقراطية وعدالة اكثر من هذا يريد الامريكان؟

Egyptian police martyrs 300x277 الادارة الامريكية قلقة على سلامة الارهابيين في مصرعلى الاقل ان الاخوان سوف يتم سؤالهم عن اخر امنية لهم في الحياة وسوف يتم تنفيذ حكم الاعدام فيهم وسيموتون بلا تعذيب كما فعلوا هم بضحايا التعذيب المدنيين الذين قاموا بتعذيبهم قبل ان يقتلوهم وايضا كما فعلوا مع جنودنا وظباطنا من رجال الشرطة وحرموهم حتى من شربة ماء كانت اخر امنية لهم قبل ان يذبحوهم داخل اقسامهم التي كانوا يدافعون عنها.

لن يتم اطلاق نار عليهم ولن يتم طعنهم من الظهر كما فعلوا مع المدنيين والجنود المصريين على الحدود. لن يتم التمثيل بجثثهم بعد الاعدام ولن تتناثر اجسادهم الي قطع صغيرة هنا وهناك كما فعلوا مع جنودنا او اطفالنا الذين يزرعون لهم القنابل امام مدارسهم.

لا تقلق ياعزيزي السيد الرئيس اوباما, انت ايها الرجل الذي يمثل القيم والمباديء الخاصة بحقوق الانسان. فإن جماعة الاخوان لن يتم اهانتها او اذلالها اثناء تنفيذ حكم الاعدام, كما فعلتم انتم وباركتم وصفقتم لإذلال واهانة صدام حسين ومعمر القذافي حينما اسرتموهم بمساعدة من تطلقون عليهم “المحاربين الاحرار” , ومافعلتم بهم اثناء تنفيذ حكم الاعدام او الاغتيال.

اترون كم نحن نطبق العدالة الحقيقية وليس عدالتكم ذات المعايير المذدوجة! حتى حينما يتعلق الامر بمتهم او مجرم او ارهابي. انتم حينما تتحدثون عن قواعد القانون والعدالة, تصيبونني بالغثيان.

Saddam Hussein humiliation during capture 300x199 الادارة الامريكية قلقة على سلامة الارهابيين في مصرماهو الفرق بين محمد مرسي وصدام حسين والقذافي؟ كانوا جميعا رؤساء دول, فإذا كنتم حقا قلقون علي حياة وسلامة رؤساء الدول الي هذه الدرجة فقط لمجرد ان محمد مرسي كان رئيسا, لماذا اذن لم تدينوا الانتهاكات التي حدثت لكل القوانين وكل المعاهدات الدولية فيما يتعلق بكيفية التعامل مع هؤلاء الرؤساء مثل القذافي وصدام حسين وهذا الكم من الانتهاكات الذي سمحتم به بل وباركتموه ايضا.

والآن انتم تدينون المحاكمات العادلة والعدالة تجاه محمد مرسي الذي لم يعد رئيسا لمصر ولا حتى متهم وانما اصبح مدانا بكل الجرائم سواء التي شارك فيها او حرض عليها.

انا اؤمن ان المسئولين الامريكيين لابد وان يتلقوا كشفا وفحصا طبيا دقيقا على صحة حالتهم العقلية, لأنه من الواضح جليا لنا, هم اما يعانون من مرض الزهايمر واذا لم يكن هذا, فإذن هم متحيزون للارهاب.

واخيرا, اريد ان اقول للادارة الامريكية ان الشعب المصري يدرك تماما ان واقع الصدمة الشديدة عليكم كان شديد الاثر وكان بمثابة صفعة على وجه اوباما واصدقاؤه gaddafi torture and humiliation 300x200 الادارة الامريكية قلقة على سلامة الارهابيين في مصرمن الارهابيين المقربين كما اعلن هو عنهم علنا, ان ثورة ال 30 من يونية 2013 قد دفنت المشروع الشرق الاوسطي الكبير لنشر الفوضي من خلال ان يحكمنا الاسلاميين المتطرفين والتنظيمات الارهابية كما اردتم انتم, ونحن نتفهم انكم مازلتم تعانون من الصدمة ولا تصدقون ماحدث حتى هذه اللحظة او كيف حدث!

خذوا وقتكم, فلسنا في عجلة من امرنا, ولكن حتى تستيقظوا وتفيقوا من الصدمة اعلموا وتذكروا مااقوله هنا:

ان الشعب المصري لا يقبل سياسة لوي الاذرع, واذا كانت الادارة الامريكية تعتقد ان فرض ضغوط بالقوة او حتى عقوبات او قطع معونة, سوف يمثل ضغطا ويجبر القيادة المصرية الحالية للركوع لكم او حتى اجبار الشعب المصري على قبول عودة جماعة الاخوان الارهابية لتمارس نشاطها الاجرامي او تكون نشطة في اي اوجه من وجوه الحياة في مصر لتمارس فاشيتها وخداعها مرة اخري, فأنتم مخطئين وتتخيلون اشياءا لا توجد في الواقع وانما توجد في خيالكم المريض.

Sisis popularity in Egypt 300x200 الادارة الامريكية قلقة على سلامة الارهابيين في مصراقول لكم هذا لأن الشعب المصري هو السلطة المطلقة وهو الحكومة, وان قيادتنا الحالية تخدم الشعب المصري وتتبع متطالباته وطلباته والقيادة الحالية لا تعمل تحت امرتكم وليست موجودة لخدمتكم..

ان هذه الادارة الامريكية في عيون المصريين هي اصبحت مجرد شرطي العالم السابق الذي خرج معاشا مبكرا بالفعل بسبب غباؤه وغطرسته الفارغة.

هذا المقال تم كتابته باللغة الانجليزية – اذا اردت قراته باللغة الانجليزية, اضغط هنا

شارك في مكافحة الجوع في مصر

مجموعة من الشباب المصري قاموا بعمل وطني نبيل هدفه محو الجوع في مصر عن طريق توعية كل اسرة في مصر لديها فائض في الطعام زائد عن حاجتها وكم من الاسر المصرية تلقي بالطعام الزائد في القمامة وتهدر كميات هائلة من الطعام يوميا.

الفكرة بشكل بسيط كما طرحها مجموعة من الشباب المصري هي ان كل اسرة في كل ارجاء جمهورية مصر العربية تضع الطعام الزائد عن حاجتها يوميا في صندوق سواء القاطنين في مباني سكنية او المطاعم ويكون وضع صندوق الطعام قريبا من المسكن او المطعم ليسهل على اكبر عدد من الناس الجوعي والفقراء ايجاده والاستفادة منه بدلا من اهدار الطعام

لقد بدأت فكرة الشباب في شق طريقها الي النور وتم الاستجابة لها من قبل العديد من المصريين في اماكن كثيرة ومن خلال هذا المقال، ادعو الجميع ان يساعد هؤلاء الشباب في نشر الفكرة وتحقيقها على ارض الواقع بشكل اكبر – الفكرة في حد ذاتها لا تكلف اي اسرة اي شيء الا انهم بدلا من اهدار الطعام بشكل يومي ان يمنحوه لأسرة فقيرة محتاجة غير قادرة على توفير الطعام لأطفالها.

المساهمة في هذا العمل لا تسد جوع العديد من الاسر فقط وانما ترد لهم اعتبارهم وكرامتهم وتجنبهم التسول وتستطيع كل اسرة من خلال التبرع بطعامها الزائد النظيف ان تتقرب الي الله وتشكره على نعمته من خلال اطعام أسر كثيرة محتاجة وهي كالصدقة الجارية بشكل يومي.

لمزيد من التفاصيل، التالي موقع  الصندوق المصري للطعام

http://egyptianbox.weebly.com/

صفحة للموقع للمشاركة من خلال حساب الصندوق الازرق على الفيس بوك

https://www.facebook.com/goo3misr

للإتصال 

الاسكندرية :01127688044  –  01270569967  – 01146603824

القاهره : 01276605650 – 01117702376

العناوين التي توفرت حتى الآن لوضع صندوق الطعام في مدينة الاسكندرية

مطعم ابوربيع بولكلي ٢٠٢ ش أحمد شوقي بولكلي الاسكندريه
مسجد عباد الرحمن ٢١ ش إبراهيم العطار زيزنيا الاسكندريه
الكيلوا 21 ش مدرسة شيرين أمام ماركت الحمد وصيدلية د / علي حماد
ش الحديد والصلب أمام قرية شهرزاد العجمي، الاسكندريه
عماره ٥٨ شارع خليل حمادة، ميامي، الاسكندريه
عصير مكة / مطعم جاد سيدي جبر المحطه، الأسكندريه
ش بنى مروان متفرع من ش عرفان، محرم بك ، الاسكندريه
مطعم أبو ربيع فرع سموحة، مول زهران سموحه، الاسكندريه
مطعم أبو ربيع فرع شوتس، محطه ترام شوتس، الاسكندريه
العصافرة بحري ش مسجد النور بجوار مسجد النور، الاسكندريه

صندوق الطعام لمكافحة ومحو الجوع في مصر 300x181 شارك في مكافحة الجوع في مصر

مواصفات الصندوق

صندوق خشبي أزرق مكتوب عليه بوضوح كلمه طعام نظيف – ابعاده كالتالي أو ما يقاربها، وذلك لتوحيد الشكل قدر المستطاع: الطول 45 سم – العرض 45 سم – الإرتفاع 25 سم – القاعده مربعه بإرتفاع 25 سم و يكون الباب من اعلي و ذلك كي يكون صعب جدا على قطط او كلاب الشوارع فتحها.

ساهم في محو الجوع في مصر 227x300 شارك في مكافحة الجوع في مصر شارك بالطعام الزائد عن حاجتك في صندوق الطعام لمحو الجوع في مصر شارك في مكافحة الجوع في مصر صدقة جارية من كل مصري لمحو الجوع في مصر شارك في مكافحة الجوع في مصر صندوق الطعام لمكافحة الجوع في مصر شارك في مكافحة الجوع في مصر مكافحة الجوع في مصر من خلال صندوق الطعام الازرق 226x300 شارك في مكافحة الجوع في مصر مكافحة الجوع في مصر 224x300 شارك في مكافحة الجوع في مصر

رسالة الي السيد الفاضل / عدلي منصور

السيد الفاضل عدلي منصور،

ياسيدي الفاضل اغضبني بشدة ان سيادتكم بتطلبوا حوار مع شباب جبهة الانقاذ وائتلافات ثورية حنجورية لا يمتون للواقع ولا للشارع المصري بصلة لا من قريب ولا من بعيد، ومازالوا يمارسون التعالي والتكبر سواء تجاه الشعب المصري او موؤسسات الدولة. واغضبني اكثر ان هؤلاء الشباب رفضوا الدعوة للحوار بحجة انه شو اعلامي واستقطاب!

من يمثل هؤلاء الشباب يافندم؟ لا يمثلون الا انفسهم. سواء ائتلاف ثوري او جبهة انقاذ الي اخره من الاسماء وجميعها يحتاج فريق انقاذ ينجدها من الفشل الذريع  والوهم الذي يعيشون فيه. خرجت علينا منذ ال25 من يناير ومارست ضدنا سياسة الاقصاء والاتهامات وتقسيمنا على قوائم شرف وعار. الي متي ياسيدي الرئيس سنستمر في سياسة التدليل لشباب جاحد متكبر لا يسمع الا صوته ولا يري الا نفسه في مرايته العمياء؟!

الي متي سنكذب على انفسنا وعلى شعبنا ان شباب الائتلافات الثورية وجبهة الانقاذ هم من يمثلون الشباب المصري؟ ارجوكم انزلوا الي الشارع المصري واسالوا اي شاب مناضل مكافح يعمل في صمت واسألوه من يمثله في مصر؟ من دعاه الي حوار؟ من اهتم به ومن اخذ منه تفويض عام رسمي ليمثله في لقاء رئاسة؟

ياسيادة الرئيس الشباب الحقيقي الذي يحتاج منكم لحوار هو الذي يعمل اكثر من عمل يوميا لتوفير للقمة العيش. الشباب الحقيقي الذي سيتشرف بالجلوس معكم بلا تكبر او تعالي هو الذي يعول اسرة بكاملها ويعمل اكثر من 12 ساعة ويقف على قدميه من الصباح حتى ساعات متأخرة من الليل ليرجع بيته ببضعة جنيهات ليسد احتياجات اسرته بالكاد.

شباب مصر الحقيقي هو الذي يعمل ويدرس ويكافح من اجل مستقبل لم يجلس معه احد ليطمئنه ان مستقبله سيكون في ايد امينة تسانده وتدفعه للامام ليتحمل مصاعب الحياة ويكمل جهاده اليومي حتى يصل الي مايتمناه ويرجوه.

هؤلاء الشباب الذين اتحدث عنهم هم الجبهة الحقيقية التي تحتاج من سيادتكم ان تدعوهم لحوار لأنهم اكثر من يستطيع التعبير عن الشباب في واقعنا الحقيقي.

ماذا قدم شباب جبهة الانقاذ او الائتلافات الثورية الحنجورية لمصر غير التعالي والتكبر والتحدث بإسم شعب مصر الذي لم يفوضهم في يوم من الايام للتحدث بإسمه. وهذا التعالي والتكبر وحب الشهرة الذي جعلهم ينبهرون بصورهم على شاشات الفضائيات وافقدهم اي شعبية في الشارع. ماذا قدموا لمصر غير انهم كانوا ناشطين جدا على مواقع التواصل الاجتماعي يجمعون متابعين ومعجبين بالالاف والملايين وظنوا ان المصريين على مواقع التواصل هم الشعبية الساحقة التي ستساندهم في الشارع؟ لم ينفعهم اعداد متابعيهم على مواقع التواصل في اي عمل كانوا طامحين او طامعين فيه سواء في انتخابات او منصب رسمي في الدولة.

الشباب الكادح المطحون ليس لديه وقت ليضيعه على مواقع التواصل وللأسف لا تهتم به وسائل الاعلام لأنه مغمور يناضل في صمت ولا يشعر به احد. الشباب المكافح هو من لديه يد يحبها الله ورسوله وهم اولي بأن الرئاسة تدعوهم للحوار. حتى وان كانت مصر في مرحلة انتقالية ولا تستطيع ان تمنح هؤلاء الشباب وعود قريبة في المستقبل، ولكن مجرد اللقاء معهم او مع من يمثلهم بشكل حقيقي يعطيهم امل في الغد وان الدولة تهتم بهم وستقدم لهم مايطمحون فيه حتى وان كان في الغد البعيد.

لن يكون من الصعب ان تجد الرئاسة هؤلاء الشباب الذين اتحدث عنهم لأنهم متواجدين يوميا في كل شوارع مصر، لن تجدوا لهم ائتلاف ولا جبهة تمثلهم ياسيدي الرئيس لأنهم يمثلون انفسهم وتستطيعون التواصل معهم في اطلاق دعوة من قبل الرئاسة انكم ترحبون بإقامة حوار مع من يمثل الشباب المصري في كل القطاعات والمجالات ويختاره الشباب من بينهم وليس من جبهة انقاذ ولا ائتلافات ثورية لا تمثل الا مصالحها فقط ولا تعبر عن قطاع الشباب العريض في مصر.

وفقكم الله لما فيه خير مصر واهلها،

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام

مواطنة مصرية وافتخر

يعيش الرئيس على حسن سالوكة

المنافقين في مصر 264x300 يعيش الرئيس على حسن سالوكة

في فرق كبير اوي بين الناس الي فعلا بتحب المشير السيسي بإخلاص لأنها ببساطة متوسمة فيه كل الخير لمصر وشايفة فيه القائد المناسب للمرحلة الي بتمر بيها مصر ومنتظرة انه يعلن ترشحه للرئاسة ومنتظرة اكتر تسمع برنامجه الي هايبني مصرعشان كله يشمر كمامه ويبني ويعلي مصر معاه، والناس الي بردو كتير اوي بيعزموا روحهم على كل الموائد وبياكلوا لغاية مايجي لهم تلبك معوي.

المشير مش محتاج زفة وطبلة وفرح ومعازيم ومش محتاج نفاق ولا مجاملة ولا دعاية. كلامه وفعله هو الدعاية الوحيدة له سواء استمر المشير السيسسي او قرر انه يترشح ويبقى الرئيس السيسي. كفاياكم هتاف يعيش الرئيس على حسن سالوكة، هتفتوا لمبارك وهتفتوا لمرسي ودلوقتي بتهتفوا للمشير السيسي ونفاقكم عمي عيونكم عن انكم تقروا اليافطة صح وتهتفوا يعيش الرئيس على حٌسن سلوكه مش علي حسن سالوكة.

الواحد بيشعر بمنتهي الاشمئزاز والقرف لما يشوف كراسي قاعدعليها ناس بتقول عاوزين المشير السيسي رئيس لمصر بخلفية عسكرية وهي نفس الناس الي ليسه كانت قاعدة امبارح على نفس الكراسي بتهتف بحرقة يسقط حكم العسكر. بيقول لك اذا كنت كذوبا فكن ذكورا وبيقول لك بردو اذا لم تستحي افعل ماشئت.

الراجل ليسه مااعلنشي انه هيخوض الانتخابات وناس قاعدة على الفضائيات بتغرف بسلطانية وتقول احنا مش عاوزين المشير يروح مؤتمرات بنفسه عاوزينه يعمل تسجيلات ويفوضنا احنا نحضر المؤتمرات ونجتمع بالناس بالنيابة عنه ويكلم الناس من خلال تسجيلات مسبقة.  لا حول ولا قوة الا بالله. مفيش حمرة خجل ولا حياء. خلاص قرروا انه اترشح وعمل برنامج وجهزوا المؤتمرات ووزعوا الادوار. ياناس ارحموا مصر الي عمالين تنهشوا فيها وتقطعوا في لحمها من 3 سنين.

الناس دي من 3 سنين كانت بتتعامل مع الشعب المصري على انه اهبل ومش عارف مصلحته وكل واحد فيهم كان معاه تفويض على بياض من الشعب انه يتكلم بالنيابة عنه، وهي نفس الناس بردو نفس الوشوش والاصوات الي اخديت تفويض على بياض من المشير يتكلموا بإسمه ويقرروا بالنيابة عنه.

منتهي النفاق في الاعلام المصري الي ساهم بشكل كبير في الفوضي الي احنا عايشين فيها دلوقتي، لو الكراسي في مدينة الانتاج الاعلامي تنطق وتتكلم؟! حزب وطني ماشي، ائتلافات ثورية حنجورية ماشي، 25 يناير ماشي، اخوان ماشي، 30 يونية ماشي. وتسمع المذيع وهو متعصب ومتشنج يقول لك انا محدش يزايد عليا، الأنا عندي وارمة جدا انا كنت ضد مبارك في يوم من الايام سنة كام مش فاكر انا مثال للوطنية والمصداقية والشفافية وعمري مااغلط ابدا انتم بس ياشعب الي عندكم تهيؤات.

وفي وسط كل النفاق ده تلاقي واحد زي باسم يوسف المنافق الكداب، الي كان عنده فرصة ذهبية انه يستخدم علاقاته في الاعلام الغربي والامريكي ولو كانت مصر في باله شوية كان عمل حملة تنويرية قوية جدا يرد بيها على كدب الاخوان والاعلام الغربي الي بيشوه مصر وشعبها بشكل يومي. للأسف هو ساهم في نشر كدبة ان برنامجه السخيف جدا اتوقف من الدولة والجيش وبعدين طلع بعد كام شهر بعد ماانتشرت الكدبة وقال لأ الدولة والجيش مالهمش علاقة دي امور داخلية من القناة نفسها.  يااخي اتكسف على سخافتك وتقل دمك. يااخي خلي عندك دم واعرف ان الي بيحاول يزغزغ الناس بالعافية عشان يضحكوا وهما بيدفنوا ولادهم كل يوم مش بيتفرج عليك اصلا ولا بيستلطف سماجتك. لو كنت استخدمت علاقاتك في تصحيح صورة مصر في الخارج كنت اول واحدة ارفع لك القبعة.

الشعب المصري لما بيسكت مش معناه الرضا والقبول يامنافقين كل عصر وزمان ولكن بيكون الهدوء الي بيسبق العاصفة.

لو كان الكلام عليه ضرايب كانت ناس كتير اوي اتخرست وريحتنا من نفاقها وكلامها التافه. هو انتم ليسه ماتعلمتوش الدرس؟ لأ متعلمتوش ومش هتتعلموا لأنكم منافقين وكدابين زفة.

المشير السيسسي لو قرر انه يعلن ترشحه مش هيكلم لا قناة فضائية ولا مذيع قاعد في ستوديو ازاز عشان الشفافية ولا هيكلم كدابين زفة ومطبلتية كل عصر، مش هيكلم الا شعبه وساعتها اما هيعلن انه هيترشح او مش هيترشح – اهمدوا بقى واخرسوا وكفاياكم كفاياكم دعاية وتطبيل ونفاق الراجل في غني عنه ومش محتاج لدعاية مصطنعة.

الصحفيين والمراسلين الاجانب ليسوا فوق القانون في مصر

مهنة الصحافة تؤثر بشكل كبير على حياة الشعوب والدول. الصحافة يمكن ان تكون اداة بناء في اي دولة كما يمكن ان تكون اداة تدمير لأي دولة. المهنة الرئيسية للصحافة هي ان تبحث عن الحقيقة بدقة وتنشرها للرأي العام. الصحافة الحرة هي التي تنقل الاخبار بحياد وبدون اي انحياز لطرف دون الاخر.  الصحافة الحرة هي الشجاعة في تقبل النقد والاعتراف بالخطأ وتصحيح الاخبار والتقارير الكاذبة حينما يتطلب الامر التصحيح للمصداقية.Foreign journalists are not above the law in Egypt الصحفيين والمراسلين الاجانب ليسوا فوق القانون في مصر

الصحفيين والمراسلين سواء المصريين او الاجانب ليسوا فوق القانون، الصحفيين ليسوا قديسين وليس لديهم اي اعفاء من سلطة القانون عليهم اذا انتهكوا القانون. ممارسة مهنة الصحافة مسئولية كبيرة على ضمير كل صحفي. الضمير هو الرقيب على كل صحفي فإن غاب ضميره فلن يخلق القانون له ضميرا لمحاسبته ولكن سيحاسبه القانون حينما يخطيء.

ليس من حق اي صحفي ان يستخدم حقه في التعبير كغطاء لنشر مايحلو له من معلومات مضللة كاذبة لا تهدف الا نشر الفتنة وبث الاشاعات والاكاذيب لتدمير دولة من الداخل.

حرية التعبير عن الرأي هي الحق في ابداء الرأي بدون رقابة او موانع ولكن حتى في دولة مثل الولايات المتحدة الامريكية، هناك قوانين تنظم ممارسة المواطنين لكافة حقوقهم، لأنه ليس هناك حق مطلق بدون لوائح وقواعد قانونية تنظم ممارسة هذا الحق.

ان احترام القانون ليس قمعا تمارسه الدولة ضد حرية اي مواطن في التعبير عن رأيه وخاصة الصحافة. وحينما تنحاز الصحافة لتيار او اتجاه معين فهي ليست فقط تضلل الرأي العام وانما هي ايضا لاتحترم عقول قرائها وتدعي انها مستقلة وحرة في حين انها هي من قررت طواعية ان تعيش عبدا ومرتزقة مأجورة تعمل لمصلحة طرف على حساب الاخر المطلوب تشويه سمعته.

ان ما يمارسه الصحفيين والمراسلين الاجانب في مصر لا يقع تحت بند حرية الرأي ولكن يقع تحت بند التحريض على الارهاب.

الصحافة الاجنبية من خلال مراسلينهم وصحفيينهم الاجانب وللأسف بعض الصحفيين المصريين الذين يعملون معهم يقومون بإطلاق العنان لأقلامهم في سب وقذف مؤسسات الدولة المصرية واطلاق الاتهامات ضد الدولة المصرية بالفساد والقمع وارتكاب جرائم ضد الانسانية وتلفيق الاتهامات والمحاكمات والتشكيك في نزاهة النيابة العامة والقضاة في مصر وتشويه سمعة الجيش المصري مع سبق الاصرار والترصد. كل هذه الاتهامات جرائم يعاقب عليها القانون حينما لا يتوافر فيها ادلة تثبت صحتها.

الصحافة الاجنبية تنشر اخبار مضللة وكاذبة عن القوات المسلحة المصرية بهدف التأثير على معنوياتهم بشكل سلبي متعمد. الصحافة الاجنبية والمجموعة الامريكية المكلفة بالعمل ضد مصر تقوم بنشر الاكاذيب عن مصر وتحاول بإستماتة في زعزعة استقرار مصر ووحدة اراضيها ويساندون ارهاب ضد المجتمع المصري ويشجعون على الفتنة والتقسيم ويحرضون على التطرف والارهاب بمساندة صريحة لجماعة الاخوان الارهابية ونفس هذه المجموعة الامريكية المكلفة بنشر الفوضي في مصر تقوم بتحريض حكومات الدول الغربية وامريكا على وجه الخصوص في فرض عقوبات على مصر .

الدليل المادي الذي املكه ضد هذه المجموعة والصحفيين والمراسلين الاجانب في مصر، هو تصريحاتهم اليومية سواء الشفهية او المكتوبة والتي قاموا بتاجير صفحاتهم للتنظيم الدولي لجماعة الاخوان الارهابية. هذا التحالف بين المجموعة الامريكية التي تعمل ضد امن مصر القومي والصحفيين الاجانب في مصر يزعم ان مصر سوف تصبح خطرا يهدد مصالح امريكا في الشرق الاوسط وخطرا يهدد الامن القومي الامريكي، اذا لم تقوم امريكا بممارسة نفوذها واحكام سيطرتها على مصر. ويتمادوا يوميا في الهجوم على مصر وتحريض ادارة اوباما بفرض عقوبات على مصر وان تكون المعونة الامريكية مشروطة بفرض ديمقراطية امريكا بالقوة والتي لا تسعي الا لنشر الفوضي وتقسيم مصر والتدخل السافر في شئون مصر الداخلية.

كيف يدعي هؤلاء الصحفيين كذبا انهم مستقلين وارائهم حرة في نفس الوقت الذي ينفذون فيه اجندة امريكية لزعزعة امن واستقرار مصر الذي افشلته ثورة 30 يونية؟ اما ان يستقطبوا الخونة في الداخل عن طريق التمويل الاجنبي والرشاوي في تطبيق ديمقراطيتهم الزائفة اوان يطبقوها بالقوة عن طريق التهديد والوعيد بالمعونات العسكرية والاقتصادية المشروطة.

اذا كان الصحفيين والمراسلين الاجانب في مصر يزعمون انهم يفرون من مصر لأن حرية تعبيرهم تم انتهاكها من الدولة المصرية، انا اقول لهم ارجوكم غادروا بلادي فلن يفتقد غيابكم احدا في مصر، اخرجوا من مصر، انكم تلوثون هواءنا بأخباركم المسمومة. اخرجوا من بلادنا لأن المصريين لا يرحبون باي شخص ينحاز ويساند الارهاب على الاراضي المصرية.

اذا كان هناك احدا قد ساهم في بث الكره والغضب في قلوبنا تجاه هؤلاء الصحفيين الاجانب، فهم الصحفيين الاجانب انفسهم الذين يتحدون ارادة شعب ودولة بكل موؤسساتها ويحرضون ارهاب ودول عظمي ضد امن واستقرار الشعب المصري. الصحافة الاجنبية هي بمثابة النسخة الانجليزية لترجمة هجوم قناة الجزيرة على مصر.

وانا ادعو كل مصري ومصرية من خلال هذا المقال وعلى الاخص الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي ان لا يتركوا هؤلاء المحرضين الكاذبين في بث سمومهم لتقليب الراي العام العالمي ضد مصر. حاربوهم بالكلمة ونشر الحقيقة وافضحوا كذبهم للرأي العام العالمي. مصر في حرب ضد ارهاب في الداخل والخارج ويجب علينا جميعا ان تتضافر جهودنا في محاربة هؤلاء المأجورين من الصحافة الاجنبية بالكلمة الحق ونشر الحقائق التي يقومون بتشويهها بشكل يومي من خلال حملة شرسة منظمة لا تخدم الا اجنده اجنبية لم ولن تعترف بثورة 30 يونية ومازالت تساند جماعة الاخوان الارهابية في تحدي سافل وقح لإرادة ملايين المصريين.

نشر الكلمة الحق هي سلاحنا في محاربة كل من تسول له نفسه التحريض او المشاركة في زعزعة وحدة الصف وتهديد امن مصر القومي. الصحافة ليست فوق القانون وتتساوي في الحقوق والواجبات مثل جميع المواطنين في دول العالم، وحينما تنتهك الصحافة الاجنبية حقوقنا في بلادنا يجب علينا ان تكون هناك وقفة ضد تشويه سمعة مصر وبيان الفرق الكبير بين حرية التعبير عن الرأي وتشويه سمعة شعب ودولة مثل مصر.

مصر لم تعد حليفا للولايات المتحدة الامريكية

Egyptians do not welcome hilary clinton who support terrorists in Egypt 300x161 مصر لم تعد حليفا للولايات المتحدة الامريكيةهذا البلد، بكل مؤسساته، ينتمي إلى الناس الذين يعيشون فيه. كلما شعر الشعب بالضجر من ممارسات الحكومة الحالية، فاله ان يمارس حقه الدستوري في تغيير حكومته، أو ممارسة الحق الثوري للإطاحة بها. ابراهام لنكولن.

أمريكا ليست هي الإدارة الأمريكية التي مارست كل أنواع انتهاكات حقوق الإنسان، والتجسس على العالم بأسره، والاستخدام السافر لسياسة الكيل بمكيالين في منطقة الشرق الأوسط.

أمريكا ليست الشيخ باراك حسين أوباما الذي يتحدث عن الشرف والمبادئ والديمقراطية في حين انه يمارس الفجور والعهر السياسي ضد الإنسانية، امريكا ليست اوباما الذي وصف تنظيم القاعدة في سوريا بالمقاتلين من أجل الحرية و تآمر ضد أمن مصر القومي مع اخوانه من الجماعة الارهابية.

أمريكا ليست سوزان رايس المغرمة بالحكام المستبدين في أفريقيا ، والتي تدعي انها تدافع عن حقوق الإنسان، في حين إنها تؤيد مجرمي الحرب الذين ارتكبوا جرائم ابادة جماعية ضد أبناء شعبهم وابناء الشعوب المجاورة في افريقيا.

أمريكا ليست هنري كيسنجر الذي قال “ابسط سيطرتك على النفط تتحكم في كل الامم؛ ابسط سيطرتك على الغذاء تتحكم في الشعوب.”

أمريكا ليست هيلاري كلينتون التي هددت المصريين من العواقب الوخيمة والسيئة إذا فاز في انتخابات الرئاسة ايا من المرشحين غير محمد مرسي .

أمريكا ليست جورج بوش الاحمق الذي لا يعرف الفرق بين النمسا واستراليا وقام بغزو بلادنا من اجل انعاش الاقتصاد الامريكي وقتل الملايين من المواطنين العراقيين بحجة أسلحة الدمار الشامل التي لم يتم العثور عليها حتى على كوكب المريخ!

أمريكا ليست هي المنظمات غير الحكومية التي مولت ودربت  النشطاء السياسيين المصريين على قلب نظام الحكم وزعزعة استقرار البلاد وامنها القومي، لتطبيق ديمقراطية وهمية مدفوعة الاجر للتجسس على مصر وتدمير موؤسساتها لصالح أجندات خارجية.

أمريكا ليست مجموعة  المنظمات والمراكز التي تدعي انها تنشر السلام والديمقراطية في العالم بينما هي مجموعة عمل تعمل ضد مصر وحليف شرس لجماعة الاخوان الارهابية وتنظيمها الدولي مثل موؤسسة كارنيغي للسلام الدولي وفريدوم هاوس التي تتزعمها ميشيل دون زوجة رئيس فريدوم هاوس المتورطين في فضيحة 6 ابريل والنشطاء المصريين. هذه المراكز والمنظمات وجهت رسالة مباشرة لأوباما تحرضه تحريض مباشر على  ضرورة استخدام النفوذ الامريكي وممارسة ضغوط شديدة على مصر بل وفرض عقوبات على مصر لإطلاق سراح كل الاخوان المسلمين والنشطاء السياسيين من السجون وعدم محاكمتهم واعتبار مصر دولة راعية للارهاب لأن ممارسات الحكومة المصرية على حد زعمهم تعرض امن امريكا القومي للخطر. وانا اقول لهؤلاء قبحكم الله، بل انتم اعداء انفسكم وانتم اعداء شعوبكم وانتم التهديد الحقيقي للشعب الامريكي.

أمريكا ليست منظمات حقوق الإنسان التي لا تدافع الا عن جرائم جماعة الاخوان الارهابية في مصر وتغض بصرها عن ارهاب الاخوان بل ولم تدين ممارسات الارهاب في مصر مثلما تدافع عن حق جماعة الاخوان في حرية الرأي والتعبير والتظاهر الدامي المسلح وتنشر بيانات كاذبة مضللة وتسيء لسمعة جيش مصر وحكومتها بأنها حكومة قمعية لأنها تحارب الارهاب الذي يسانده منظمات حقوق الانسان الدولية هذه المنظمات التي تدعي انها تعمل لحقوق الانسان تتجاهل كل جرائم منظمة الاخوان الإرهابية ضد المجتمع المصري منذ وصلت السلطة حتى هذه اللحظة.

أمريكا ليست وكالات الأنباء والاعلام الامريكي المضلل الكاذب الوقح الذي يقوم بتأجير صفحاته واعلامه وصحافته ومراسلينه والصحفيين الاجانب في مصر لنشر اكاذيب لتضليل الرأي العام الامريكي عن حقيقة مايحدث في مصر ويساندون ارهاب تنظيم الإخوان الارهابي الدولي ضد شعب مصر، من أجل دفع فواتيرهم والرواتب الشهرية التي باعوا بها ضمائرهم لخدمة الجماعات الإرهابية في مصر.

أمريكا ليست المسئولين الامريكان الذين يتحدون أكثر من 33 مليون ارادة مصرية في ادارة الشؤون الداخلية الخاصة بنا على النحو الذي يناسبنا، ويرفضون تدخل أي دولة أجنبية في شؤوننا الداخلية ولكنهم يدينون مصر وشعبها حتى حينما يقتل ابنائنا من الارهاب الغادر الخسيس.

أمريكا ليست سياسة الحكومة الامريكية تجاه مصر، التي تعمل على نشر الكره والغضب في قلوب المصريين تجاه الولايات المتحدة الأمريكية.

أمريكا ليست أولئك الذين تورطوا في صفقات قذرة مع النظام الاخواني الارهابي ومحمد مرسي الفاشي الخائن، ويقوموا بشن هجوم وحملة شرسة ضد مصر، ويطلقون اساءات متعمدة على شعب مصرلأنهم مذعورين مثل الفئران مما سيتكشف من خلال المحاكمات مع الاخوان المسلمين ومحمد مرسي والذي سيكشف المستور من تورطهم وفضحهم امام الرأي العام الامريكي.

أمريكا ليست إدارة أوباما التي رفضت اعتبار جماعة الاخوان تنظيم ارهابي بالرغم من كل جرائمهم التي تثبت ارتباطهم المباشر بالارهاب والعمليات الارهابية في مصر.

أمريكا هي الشعب الأمريكي الطيب الذين يؤمن بالحرية والسلام ومبدأ احيا ودع غيرك يحيا في سلام.

أمريكا هي الشعب الأمريكي الذي يؤمن بالمبادئ ووطنيتهم ​​مخلصة وموالية لمبادئهم.

أميركا هي الحلم الأميركي في تحرير الإنسانية والاستقلال ومعاملة الآخرين بنفس الطريقة التي يرتضيها الامريكان من الاخرين في التعامل معهم وهي الاحترام

امريكا هي المحاربين القدامي الذين يعلمون ان اسوأ مايمكن ان يحدث لجندي محارب ليست الرصاصة التي يتم اطلاقها من العدو في قلبه ولكنها الرصاصة التي تطلق على ظهره من داخل الحدود.

أمريكا هي كل أولئك الأميركيين الذين يدركون أن مكافحة الإرهاب لن تنجح  من خلال تصدير امريكا الارهاب لمصر او للشرق الاوسط ، ولكن سوف تنجح امريكا في القضاء على الارهاب حينما ستتوقف الحكومة الامريكية عن المشاركة في الارهاب وحينما يقف الشعب الامريكي ضد ممارسات حكومته في نشرالإرهاب. وان يعي الشعب الامريكي ان مصر تحارب نفس الارهاب الذي قتل ضحاياهم في 11 سبتمبر 

أمريكا هي الشعب الأمريكي الذي لا يشارك في ذبح ابناء الدولة المصرية، وليعلم المصريين اننا نخاطب شعوب مثلنا بنفس للغتهم لأننا نعلم ان هناك الكثيرون من الشعب الامريكي يعلمون ان حكومتهم واعلامهم مضللين وكاذبين والكثير منهم يساند مصر وشعبها ضد الارهاب بل ويساند ثورة مصر العظيمة في 30 يونية 2013 واكثر من هذا سوف يقوم الامريكان في 16 مايو 2014 بتظاهرات ضخمة يحضرون لها منذ فترة ضد ممارسات ادارة اوباما في الداخل والخارج والتي ادت لكوارث على كل المستويات سواء داخليا او خارجيا. نحن نحتاج دعم الشعب الامريكي ولابد ان نساند هؤلاء الذين يؤمنون بأن لنا ولهم قضية مشتركة والعدو الذي نحاربه واحد.

أمريكا هي الشعب الأمريكي الذي يرفض الصمت تجاه  رئيس متعجرف متغطرس وفاشل داخليا وخارجيا، للسانه كاذب ويديه تسفك دماء الابرياء وقلبه لا يتسع الا للخطط الشيطانية وقدميه تحمله الي الشر ويتنفس كذب ويزرع الشقاق والفرقة بين الاشقاء والشعوب.

هناك نوعان من الأمريكتين الآن. مصر لم تعد حليفا لأميركا جورج بوش أو أوباما. مصر لم تعد حليفا لازدواجية المعايير الأميركية المتغطرسة في استخدام قوة عظمى للسيطرة على العالم بأكمله، واستخدام القوة وجميع أنواع الضغوط لإجبار مصر على الركوع والانصياع لأسياد العالم كما يطلقون على انفسهم.

ليست لدينا الرغبة في أن تكون امريكا شرطي العالم. ولكن أمريكا لا تريد أن تكون الا صانعة للسلام في العالم. جيمي كارتر، الدولة في خطاب الاتحاد، 25 يناير 1979. وهذه هي امريكا التي سنتحالف معها وليس امريكا المتأمرة المدمرة التي تحرض ضد امن الشعوب وتتحالف مع الارهاب وتشاركه في سفك دماء ابنائنا وتدمير امن مصرنا القومي.

ادعو كل المصريين من خلال هذا المقال ان يفرقوا تماما بين الشعب الامريكي الذي يحمل في ولاياته شعبا من كل الطبقات مثلنا الغني والفقير ومن هم تحت خط الفقر ومنهم الكثيرون من المتابعين لقضيتنا يساندنا ويدعو لنا في صلاته ويؤيدنا ضد ادارة اوباما وممارستها – هؤلاء لهم منا كل الاحترام والمودة ومن يتواجد منهم على ارض مصر له منا التحية والترحاب والامن والامان. ارجوكم ان تعوا جيدا الفرق ولا تكرهوا الشعب الامريكي ولكن اغضبوا ضد الحكومة الامريكية واذنابها في الداخل والخارج وليس شعبها. واعلموا اعدائكم جيدا واعلموا اننا في حالة حرب منذ الثالث من يولية 2013 نحارب بكل شجاعة وثبات ومن ينصره الله فلا غالب له.